Saturday, May 06, 2006

Sunday, April 30th, 2006
Good evening

I arrived in New York two days ago from Washington, where we finished a testimony session in front of the Congress to talk about Iraq, the war on Iraq, and the sufferings of the Iraqis for more than three years now.
Of course, the absence of the (dense) Congress members from the session made me sad, and angry. I asked the present Congress members: Why are the seats of the others empty? I want to meet them and ask them why did they start the war on Iraq, and why did they kill the Iraqis. They must face the responsibility for their actions, they should be here for us to see them.
But- they didn't show up.
And as usual I say: What Is the use of speaking about Iraq, the war on it, and the suffering of the Iraqis in front of people who are against the war and the occupation in the first place?
And what explanation could be given for the Bush-group attitude, those who didn't attend? Was it an embarrassment and a defeat, or an indifference and impertinence?
I think the second probability is the more suitable. They do not care for people's opinion, not in Iraq, nor in America. As long as they hold power, wealth, and decision- making in their hands, why should they care?
This is what the dense people always tell themselves. They forget what the people did to the tyrants who wouldn't listen to them. History is full of stories. But the dense people think they are above everyone.
There will come the day when they will feel regret.
On Saturday we went to join in a massive march against the war on Iraq, demanding the withdrawal of the armies, and returning them home immediately. Some people held banners against the war on Iran too, but the main issue was the war on Iraq.
I saw mothers and fathers of soldiers carrying the pictures of their sons, and demanding their immediate return. I saw former soldiers who served in Iraq; angry and regretful, demanding the withdrawal of the armies from Iraq.
They discovered that the mission there wasn't Noble, and the story of Liberating Iraq was no more than a trick, and a cover for crimes committed against Iraq and the Iraqis for three years, for the special interests of a special faction of thieves, and big companies' owners, like oil and weapons companies, like Halliburton and Bechtel, who have connections with some of the American administration's people. Well, well, well; God bless; what an administration of thieves.
The next day; newspapers ignored the item about the march completely. They didn't show it on their front pages. And on the New York Times, it was published on the 35th page, with a picture of the tail of the march, not its front.
What a media, Praise be to GOD.
Shameful media, just like that in Iraq at the days of Saddam Hussein.
Well then- you puppets; why did you destroy Iraq?
If your media was biased and controlled by the government, if the people were against the government's foreign policy, and the country is full of internal economic problems, Why do you philosophize, and interfere with the affairs of others?
Why don't you fix your own problems first?
New Orleans is still un-built; there is no capital.
The health sector is deteriorating; there are 45 million Americans without social security.
The education sector is deteriorating; there is no governmental backing, there is no money.
What kind of dolts are these?
Why do you steal the people's money, to spend it on the war in Iraq? To kill the Iraqis, and destroy their towns?
What is the credibility of this story?
If they had used that money in constructing Iraq; well then- many thanks.
But they killed the Iraqis, and the Americans' sons.
For what?
Is their a logical explanation?
They laughed upon the Americans; they told them- we liberated Iraq, and the Iraqis are happy, huh…
The Iraqis are dying of that happiness every day;
I mean- by the trapped cars, the organized killing and criminal gangs, and the lovely militia, of every color and type.
Thank you, this is the happy Iraq.
And where did the money of the miserable American people go?
The petrol prices here are moving up, in a manner that bothered the people and made them wonder: why?
Of course, the newspapers cover up and bury the government's disasters. One time they say- these are the mistakes of the production companies, and another they say these are investments. And then Bush appeared and gave the people an advice: Use alternative sources of energy. the American people got angry and said : the alternative energy is more expensive than petrol.
On Fox News (my favorite channel), for it is very funny, for the lying and losers issues in it, washing people's minds. The majority hate it, but there is a minority (the 30% blinds and fools who support Bush) who love that channel. Well; good for them.
Anyway- I saw petrol company owners accusing the government that it is benefiting from the taxes imposed on the increase in petrol prices, taking advantage of the Americans' ignorance. (I liked that remark). The Americans' ignorance. And I said: Hummm, what about the story in Iraq then?? And then they quarreled; the newscaster talking from one side, the government representative from another, and the private company man from a third corner. Then, they showed interviews with the citizens. One miserable man said: well then, where is the Iraqi oil? Didn't you occupy Iraq? How come the prices aren't lower??
Ha,ha,ha. I almost died of laughter. Now this is a good American.
I wanted to say to him: my dear, we in Iraq have been asking the same question for three yeas now, without an answer.
where did the Iraqi oil go? And who are the thieves who stole it?
Now, the truth about the war on Iraq is beginning to be clarified for the Americans.
There is no liberation, and no crap. There is no oil either, and no crap.
What is the story then?
They destroyed Iraq, they ruined everything, their feet are in the middle of the swamp, in the Iraqi mud, and they shout and threaten to hit Iran.
Have you seen fools like these?
Not in any comedy movie, in all my life, have I seen dumber than this administration, stumbling in its follies, and trying to patch up its disasters, in vain.
Gondoleezza Rise and Rumsfeld went to Iraq after the formation of the new government, each raving in their words as they like, and they shook hands in front of the camera, as if they achieved the great victory in Iraq.
Iraq became a ruin, a heap of stones, and they stand happily in front of the cameras to say: Hay, democracy has prevailed in Iraq, and a government of national unity came on at last.
You dolts!
You destroyed Iraq, you ripped it apart, you brought on leaders, most of whom are defective and deformed in their minds, fools, sectarians, bloodthirsty, who are worst than saddam Hussein. And because of them, Iraq has hosts now some 11 armed militias. God bless, God be praised- this is the new, liberated Iraq; killing is free, and the victims are from among all Iraqis, from all the new groups and appellations; Sunnie, Shia'at, Kurd, Arab. The important thing is: are you an Iraqi? Then you deserve to die, and that's that.
Lucky is that who run away with his hide and left the country, but those cry and wail day and night, wanting to go back, waiting every day, uselessly, without a new hope.
I do believe that in the new government, there is a small group of honest, patriotic, and nationalist people, but they are surrounded by corrupt and bad people, the new criminals, and they face great challenges ahead. They struggle day and night to defend what is right, to defend the unjustly-treated. For those I pray to GOD to give them patience, stability, strength, and victory. Our hearts are with them, we elected them, because they are the small sparkle of hope for a shiny Iraqi future. A future that would satisfy us first, before satisfying the foolish occupiers, and the monkeys that run behind them.
But the calamities of Iraq cannot be counted, or comprehended; from the daily killings and the security chaos, to the people detained and imprisoned in occupation prisons, to the stealing of oil and the mafia of thieves from inside the corrupt former government, to the killings of scientific scholars and experts, and thus pushing them to leave the country, the services shortages and daily life difficulties, the threats of the Iranian interference against the Kurds in the north, and the Sunnie killing series, dislodging them from Basra and Baghdad, the historically mixed cities, onto a mysterious unknown future, threatened by federalism, and the evil, greedy neighbors.
Iraq is but a wounded lion, torn by stabs.
Will he remain alive, to rise up again?
Iraq is living now in the worst phase of its modern history.
And again I remember the picture of the two dolts: Rumsfeld and Gondoleezza Rice in front of the cameras, shaking hands; yes, mission accomplished, Iraq is destroyed.
Now, if the strongest men possible, dedicated, and honest would come along to fix what the occupation destroyed, that would be a far-off dream.
How many years do we need to bring Iraq back to a path of life?
How much money do we need?
How much honest efforts?
But the occupation is still perching like ravens on graves and waste dumps, building military bases to remain in Iraq indefinitely.
What possible future awaits Iraq??


الجمعة 5 أيار 2006
مساء الخير
رجعت من اميركا الى بيتنا في عمان , بيتنا المؤقت,
واتمنى ان تتحسن الاحوال في العراق لنعود الى بيتنا الحقيقي هناك, حيث ذكرياتنا, وحيث مستقبلنا...
بقيت في اميركا شهرين تماما...
كانت الرحلة مزدحمة بمقابلات مع الناس ووسائل الاعلام ومقابلات رسمية مع الكونغرس...

قطعت الولايات المتحدة من الشرق الى الغرب ثلاث مرات خلال الشهرين
وركبت الطائرات والقطارات والباصات والسب وي والتكسيات
وحملت حقائبي من مكان الى اخر, ووجعتني مفاصلي وعظامي من سحب الحقائب
وكلما تكون عندي رحلة طيران من الشرق للغرب او العكس, يكون زمن الرحلة خمس أو ست ساعات , لا اقدر ان انام تلك الليلة من اوجاع جسمي, كل عظامي توجعني, خصوصا اصابع يدي من حمل الحقائب والركض
احيانا اجلس وأسأل نفسي , وأنا تعبانة, وجهي اصفر شاحب, عيوني منتفخة من قلة النوم, نفسيتي مكروبة , قلبي حزين مما أسمع من العراق واخباره الحزينة
اسأل نفسي : لماذا انا هنا؟
لماذا أركض من مكان لمكان, اتكلم واتكلم ,و اسمع واناقش واجاوب, وأقرأ الانترنت لمعرفة اخر اخبار العراق والعالم, واخر خطابات بوش وادارته حتى اتكلم عنها في لقاءاتي القادمة , احاول دائما تحديث معلوماتي حتى يكون النقاش اكثر واقعية ونتكلم عن اخر اخبار العراق وما سيحدث له في المستقبل , من قراءة الواقع الحالي
لا اجد الجواب سوى ان هذه الحرب مزقت حياتنا , وعوائلنا واستقرارنا , ولابد من العمل بأي طريقة للدفاع عن العراق والعراقيين ...

كان ممكن ان اكون من العراقيين الجدد ( نص كم ) الذين يحبون الاحتلال ويرونه فرصة جديدة للسيطرة على مواقع الحكم والسلطة والنفوذ والمال
كان ممكن ان اكون حرامية انتهازية اصفق للاحتلال واعمل معه بزنس يملأ جيوبي بالدولارات
كان ممكن ان اهاجر الى اوروبا أو اميركا وافكر بمصيري الشخصي واولادي, وليذهب العراق واهله الى الجحيم
انا مهندسة, وزوجي مهندس, وممكن ان نشتغل مع شركات اجنبية ونعمل بزنس وفلوس وسعادة
كما فعل كثير من العراقيين , بعد سقوط بغداد, واختاروا طريق حل المشكلة الشخصية
ولم يفكروا بغيرهم...
لكنني أؤمن أن لي تاريخا يملؤه النجاح ,كنت متفوقة في دراستي, وحياتي العملية, وحتى عائلتي كلها من اخوتي واخواتي لم نكن يوما ما انتهازيين او متسلقين, نجحنا وتفوقنا بذراعنا كما يقول العراقيون, امي وأبي رحمهما الله ربونا ان لا نكون انتهازيين, كان ابي يقول دائما : كونوا علماء يخضع لكم الملوك..
رحمه الله , كم أشعر بالجميل له لأنه اعطى البنات فرصة مثل البنين, لم يفرق معنا قط, في المعاملة او التربية او الحنان, في مجتمعاتنا احيانا يفضلون الولد على البنت , لكن في بيتنا الذي نشأنا فيه , لم نجد شيئا من هذا..
درسنا وتفوقنا بنات واولاد وكان ابونا وامنا فخورين بنا
ونجحنا في حياتنا المهنية , اطباء وصيادلة ومهندسين , لم نسرق ولم نرتشي ولم نتعامل مع الناس بتكبر وأذية , قضينا حياتنا في العراق وسمعتنا نظيفة مثل الذهب النظيف , الحمد لله..

لكن بعد سقوط بغداد وتدهور الحالة الامنية, واستهداف الكفاءات العلمية , خرج اخوتي الاطباء واساتذة الجامعات الى بلاد المهجر , وخرج معظمنا من بيوتهم مجبرين وغادرنا البلاد

لكنني مع ذلك الالم الكبير أقول الحمد لله لأننا لم نتحول الى انتهازيين كما فعل الكثير من الفاشلين , وانتهزوها فرصة لينهشوا من لحم العراق , ووضعوا ضمائرهم في سلة الزبالة
الحمد لله , رغم الخسائر, خسرنا بيوتنا ووظائفنا واصدقائنا وجيراننا وذكرياتنا, لكننا لم نخسر ضمائرنا , على الاقل امام اولادنا ومن يعرفنا من الناس, بقينا مثالا للناس الذين يحبون العراق ويخلصون له, ويتألمون لألمه , ويفعلون ما في وسعهم لمساعدة الناس هناك بالمال أو الدفاع عنهم بكلمات الحق..
هذا اقل جميل ممكن ان نفعله للعراق
لا يمكن ان نرد الجميل للعراق مهما فعلنا , فهو بمعزة الام والاب معا...
أتالم حين أرى عراقيا منافقا او كذابا او انتهازيا , خصوصا من الذين يعيشون خارج العراق, ويكذبون حين يتكلمون عن حياتهم السابقة, يجعلون انفسهم ضحايا , ليكسبوا تعاطف الناس

تألمت حين رأيت النساء العراقيات القادمات من المنطقة الخضراء في بغداد الى مؤتمر نيويورك وهن يكذبن في الكلام عن العراق
واحدة منهن كردية كانت تعيش في بريطانيا, من عائلة غنية جدا , وتخرجت من جامعة بريطانية, قالت في المؤتمر ان النساء المتعلمات في العراق هن فقط خمسة بالمئة من العراقيات, تصدينا لها نحن خريجات الجامعات العراقية, قلنا لها من اين جئت بهذا الكلام؟
نحن درسنا صيدلة وهندسة وطب , والجامعة تقريبا 50 بالمئة من الطلاب , بنات, لماذا تكذبين؟
ثم انت عشت في بريطانيا منذ 1960
ماذا تعرفين عن العراق؟
ثم جاءت واحدة اخرى وقالت امام المؤتمر: انا شيعية , وكنت اخاف ان اقول انني شيعية زمن صدام , وكنت اختبيء في بيتي , ولما سقط النظام فرحت وخرجت لاعمل مع المنظمات الان

قلت للجميع : انا شيعية , عشت طوال حياتي معززة مكرمة لم يمسني أحد بسوء , وكذلك اخوتي واخواتي, درسنا وتفوقنا ولم نواجه اي مشكلة, اخوتي كانوا اوائل في الجامعات, خرجوا ودرسوا دكتوراه على حساب الدولة في بريطانيا واميركا, لم يظلمهم احد لانهم شيعة
لكن هذه المرأة فاشلة, تعلق فشلها على قصص وهمية
والان, لانها انتهازية وكذابة, تتعاون مع الاحتلال وتؤيده, هذه النماذج المريضة الفاشلة هي المستعدة للتعاون مع الاحتلال, لكن الناس اولاد العوائل الشبعانين الناجحين المتفوقين, عندهم عزة نفس وكرامة, ولا ينزلون لمستويات منحطة, ويلطخوا سمعتهم وتاريخهم النظيف,
ففضلوا مغادرة البلاد والصبر على الم الفراق, هو أهون من ان يكونوا انتهازيين منافقين قرود, بلا كرامة, بلا عزة نفس, بلا وطنية..
كل من يؤيد الاحتلال ويجمل صورته , العراق بريء منه..
وإن حمل اسما عراقيا, وان حمل جنسية عراقية...
ما عادت هذه هي الاساس..
قلبك , أين هو, وما نوعه؟
رأيت أمريكيين لهم قلوب تحزن على العراق وتحس بجرحه و عيونهم تبكي من اجله , لهم قلوب عراقية , اكثر من قلوب اخرى , اصحابها يحملون اسماء عراقية وجنسية عراقية, لكنهم لا يفكرون سوى بالدولار, باعوا كل شيء من اجل الدولار..
حين ذهبت الى واشنطن اول مرة , سألت رجلا عراقيا مقيما هناك : اين الجالية العراقية؟
لماذا نذهب للكنائس لنتكلم عن العراق ولا نقابل اخوتنا لنتكلم عن العراق؟
قال لي : احسن لكم لا تروهم
قلت متعجبة , لماذا ؟
قال وهو يضحك : غالبيتهم أيدت الحرب على العراق, واشتغلوا مقاولين مع الجيش الامريكي, وبنوا القصور والعمارات في واشنطن
بقيت مذهولة , لم اصدق..

ذهبت الى ميامي بعد حوالي شهر..
كان عندي برنامج مقابلة مع الجالية المسلمة هناك
خابرني إمام احد الجوامع في شمال ميامي, عرفني على نفسه, من عائلة معروفة في كربلاء, ونصحني الا أتكلم غدا عن تصرفات الادارة الامريكية أو جيش الاحتلال في العراق, لان الذين سيأتون غدا من العراقيين لحضور المحاضرة, معظمهم بزنس مين, يعني رجال اعمال , يعيشون هنا منذ 30 أو اربعين سنة, وأخاف ينزعجون, وكلامك يؤثر على البزنس مالتهم , فرجاء تحدثي فقط عن معاناة الناس من قلة الماء والكهرباء..
قلت له لكنني كنت في واشنطن ونيويورك ولوس انجلوس وسان فرانسيسكو, وتحدثت بكل صراحة مع الامريكان من يهود ومسيحيين وكلهم تقريبا كانوا متعاطفين ويعتذرون وعيونهم تدمع على العراق, كيف أغير حديثي خوفا على شعور رجال اعمال عراقيين لا يفكرون الا بأنفسهم ومصالحهم؟
ما جدوى اللقاء معهم؟
قال : ربما ينوون يعطوك تبرعات يعني, فلا تزعجيهم , فيقرروا عدم دفع تبرعات
قلت له وقد ارتفع صوتي : ومن قال لك اننا جئنا نطلب منهم تبرعات؟
من قال لك ان العراقيين في الداخل يريدون منكم دولارات؟
ضحكت, لا أدري من دهشتي ام غضبي
قلت له : إسمع عزيزي, خليني اكون صريحة معك , لن احضر اجتماع الغد , لن ازعجكم , ولن تزعجوني, يبدو اننا لن نتفق
قال : لا , لا تكوني هكذا, تعرفي لا زم نجاملهم, هذولة ايضا اخوتنا عراقيين
قلت له : ماذا تبقى من عراقيتهم؟
هل يحملون جنسية امريكية؟
قال : نعم..
طيب هل هم مواظبون على زيارة الجامع, يعني هل هم مسلمون؟
قال : لا , لا يصلون ولا يصومون
قلت له : عزيزي , ما جدوى زيارتي ومقابلتي لهم؟
هؤلاء الناس لا قواسم مشتركة بيني وبينهم
ستزعجهم رؤيتي واحاديثي, وأنا أيضا لن أتشرف بالتعرف على هؤلاء الناس
لا وطنية, ولا دين , ولا أي انتماء الى العراق
ما جدوى لقائهم ؟
اعتذرت, وظل صوته يرن في اذني بعد اغلاق الهاتف : فكري في الموضوع , تعالي غدا...
لم اذهب...
هل كنت متطرفه؟
ام حزني على العراق وما يعانيه الناس هناك , وغضبي من اجلهم , هم الذين منعوني من الذهاب؟
لا أدري...
لكن لم تكن ثمة رغبة أبدا بالذهاب لرؤية هكذا نوع مما يسمونهم عراقيين
ما هي لغة الحوار بيني وبينهم ؟
قلت في نفسي , هؤلاء , سيأتون يوما ما للعراق, بعد ان يتحرر من الاحتلال ان شاء الله, ويقولون : نحن اخوانكم , والله قلوبنا معكم, نريد أن نعمل بزنس لاننا نحب العراق والعراقيين, وقلوبنا معكم كانت دائما , وكنا في الغربة نفكر بكم ولا ب لاب لاب...
هكذا يفعل المنافقون والأنتهازيون عادة, حينما تكون في حالة الضعف, يتخلون عنك, وينكرون معرفتهم بك
وحين تنجح وتتألق, يتقدمون وهم مبتسمون متملقون يصافحونك و يمسدون على كتفك
إنهم مخلوقات قبيحة, تثير الإشمئزاز والإحتقار في نفس كل إنسان عنده ذرة كرامة..
يا الهي ...
كم رأيت من العجائب في الشهرين الماضيين؟
كلها تجارب تفتح العيون, وتزيد العقل والقلب نورا واتساعا
الحمد لله على كل حال........

Thursday, May 04, 2006

Good evening..
today I have got the link about our testimony in the Congress on the 27th of the last month
all my best

Monday, May 01, 2006

الأحد 30 نيسان 2006
مساء الخير
وصلت نيويورك قبل يومين قادمة من واشنطن
أنهينا جلسة الشهادة
أمام الكونغرس ,للحديث عن العراق والحرب عليه ومعاناة العراقيين من ثلاث سنوات واكثر
وطبعا احزنني واغضبي غياب( الاغبياء ) من اعضاء الكونغرس عن حضور الجلسة
وسألت الحضور من اعضاء الكونغرس : لماذا كراسي الاخرين فارغة؟
اريد ان اراهم, وأسالهم لماذا شنوا الحرب على العراق ولماذا قتلوا العراقيين, لابد ان يتحملوا مسؤولية اعمالهم ويحضروا هنا ونراهم
لكن , لم يحضر احد
وكالعادة اقول : ما فائدة الحديث عن العراق والحرب عليه ومعاناة العراقيين امام اناس هم اصلا ضد الحرب والاحتلال ؟
وبماذا يفسر موقف جماعة بوش الذين لم يحضروا؟
هل هو احراج وهزيمة أم هو لا مبالاة ووقاحة؟
اعتقد ان الاحتمال الثاني هو الأنسب
لا يهتمون لرأي الناس , في العراق , او اميركا
ما دام النفوذ والأموال والقرار بيديهم , فلماذا يهتمون؟
هكذا يقول دائما الاغبياء لأنفسهم
وينسون ماذا فعل الناس بالطغاة الذين لم يصغوا لهم
التاريخ مليء بالقصص
لكن الاغبياء يظنون انفسهم فوق الجميع
سيأتيهم اليوم الذي فيه يندمون
ذهبنا يوم السبت للمشاركة في مسيرة ضخمة ضد الحرب على العراق , والمطالبة بسحب الجيوش واعادتهم للبلاد حالا
كان البعض يرفع لافتات ضد الحرب على ايران ايضا, لكن الموضوع الرئيسي كان الحرب على العراق
رأيت اباء وامهات جنود يحملون صور اولادهم ويطالبون بعودتهم حالا , ورأيت جنودا سابقين خدموا في العراق, وهم غاضبين ونادمين , ويطالبون بسحب الجيوش من العراق
اكتشفوا ان المهمة هناك لم تكن نبيلة, ولم تكن قصة تحرير العراق سوى خدعة وغطاء لجرائم ترتكب ضد العراق والعراقيين منذ ثلاث سنوات , ومن اجل مصالح خاصة لفئة خاصة من اللصوص واصحاب الشركات الكبيرة مثل شركات النفط, والسلاح ,وهلبرتون وبكتل ممن لهن علاقة ببعض افرد الادارة الامريكية , ما شاء الله , وتبارك الله , من ادارة لصوص
الصحف في اليوم التالي , لم تضع خبر المسيرة في صفحاتها الأولى, تجاهلت الموضوع تماما, وفي النيويورك تايمز , وضعته على الصفحة 35 , والصورة لنهاية المسيرة, ليس في مقدمتها
يا لها من صحافة , ماشاء الله
صحافة تخزي , مثل صحافة العراق ايام صدام حسين
اذن لماذا دمرتوا العراق يا قشامر؟
ان كانت صحافتكم متحيزة ومسيطر عليها من الحكومة
والناس ضد سياسة الحكومة الخارجية
والبلاد مليانة مشاكل اقتصادية داخلية
لماذا تتفلسفون وتتدخلون في شؤون غيركم؟
لماذا لا تصلحون مشاكلكم اولا؟
نيواورليانز ما زالت بلا اعمار, ماكو فلوس
القطاع الصحي يتدهور, 45 مليون امريكي بلا ضمان اجتماعي
القطاع التعليمي يتدهور, ماكو دعم حكومي, ماكو فلوس
شلون قشامر هدوله؟
لماذا تسرقون فلوس الشعب حتى تصرفوها على الحرب في العراق؟
لتقتلوا العراقيين وتدمروا مدنهم؟
ما هي منطقية هذه القصة؟
لو استعملوا الفلوس لاعمار العراق, يابه شكرا
لكنهم قتلوا العراقيين, وقتلوا اولاد الامريكيين
من اجل ماذا؟
هل هنالك تفسير منطقي؟
وضحكوا على الامريكيين, قالوا لهم حررنا العراق, والعراقيين سعداء, اي , ديموتون من السعادة كل يوم
اقصد من السيارات المفخخة وعصابات القتل والاجرام المنظمة والمليشيات الحلوة من كل صنف ولون
شكرا , هذا هو العراق السعيد
وين راحت فلوس الشعب الامريكي البائس ؟
اسعار البترول هنا في ارتفاع متزايد ازعج الناس وبعثهم على التساؤل : لماذا؟
طبعا الصحف تغطي وتطمطم على مصايب الحكومة
مرة تقول هذه اخطاء الشركات المنتجة, ومرة تقول هذه استثمارات
بعدين طلع بوش وقال للناس نصيحة : استعملوا طاقة بديلة
وقال الناس غاضبين ان الطاقة البديلة اغلى من البترول
ورأيت على محطة فوكس نيوز ( محطتي المفضلة) حيث انها تموت من الضحك من كثرة الفشل والكذب اللي فيها , وتغسل عقول الناس , الغالبية يكرهونها, لكن ثمة اقلية ( جماعة الثلاثين بالمئة من الاغبياء والعميان الذين يؤيدون بوش ) يحبونها , بالعافية عليهم
المهم, رايت اصحاب شركات البترول يتهمون الحكومة انها تستفيد من الضرائب التي تاتي من زيادة اسعار الوقود , وتستغل جهل الامريكيين( اعجبتني هذه الملاحظة , جهل الامريكيين , وقلت : هممم , ماذا عن قصة العراق اذن ؟؟
وتعاركوا , المذيع يصيح من جهة, وابو الحكومة من جهة, وابو الشركات الخاصة من جهة ,
بعدين جابوا لقاءات مع المواطنين, فد واحد بائس سأل : زين وين النفط العراقي؟
مو احتليتوا العراق ؟
اشو ما نزلت الاسعار؟؟
هههه, متت من الضحك , هذا خوش امريكي
اردت ان اقول له : عزيزي نحن في العراق منذ 3 سنوات نسأل نفس السؤال
ولا جواب
أين ذهب النفط العراقي , من هم اللصوص الذين نهبوه؟
بدأ يتوضح للشعب الامريكي الان حقيقة الحرب على العراق
لا تحرير ولا بطيخ , وايضا لا نفط ولا بطيخ
ما هي القصة إذن ؟
خربوا العراق ودمروا كل شيء, وارجلهم في منتصف المستنقع والوحل العراقي, وهم يصرخون ويهددون بضرب ايران
هل رأيتم ثمة اغبياء مثل هؤلاء؟
في اي فلم فكاهي لم أر في حياتي اغبى من هذه الإدارة التي تتخبط بغبائها, وتحاول ان ترقع مصائبها دون جدوى
غونداليزا رايس ورامسفيلد ذهبا للعراق بعد تشكيل الحكومة الجديدة, كل واحد يشخبط بكيفه في الكلام, وتصافحا امام الكاميرات على اساس حققوا النصر العظيم في العراق
هو العراق صار عبارة عن خرابة , كومة احجار, وهم يقفون امام الكاميرات فرحانين : هاي, لقد انتصرت الديمقراطية في العراق وجاءت حكومة وحدة وطنية اخيرا
يا قشامر !
دمرتوه للعراق, مزقتوه, جلبتم قادة معظمهم مشوهين متخلفين عقليا , معتوهين , طائفيين, دمويين , أسوأ من صدام حسين, وبسببهم العراق فيه الان 11 مليشيا مسلحة , ما شاء الله, تبارك الله, هذا هو العراق المحرر الجديد , القتل ببلاش , والضحايا من كل العراقيين , من كل الاصناف والمسميات الجديدة , سني , شيعي, كردي , عربي, المهم هل انته عراقي؟
اذن تستحق الموت , وكفى
والمحظوظ من نفذ بجلده وهج من البلاد , لكنه ينوح ويجوح صباح مساء, يريد العودة , وينتظر كل يوم, دون جدوى, دون امل جديد
أؤمن ان في الحكومة الجديدة فئة صغيرة شريفة وطنية مناضلة, لكنهم محاطون بالفاسدين والسفلة المجرمين الجدد, والتحديات عظيمة امامهم, يناضلون صباح مساء من اجل الدفاع عن الحق, وعن المظلومين , هؤلاء ادعو الله ان يصبرهم ويثبتهم ويقويهم وينصرهم, قلوبنا معهم, وانتخبناهم , لانهم بارقة الامل الصغيرة لمستقبل عراقي مشرق, يرضينا نحن اولا, قبل الاغبياء المحتلين , والقرود التي تجري خلفهم
لكن مصائب العراق لا تعد ولا تحصى
من القتل اليومي والإنفلات الامني , الى المساجين والمعتقلين في سجون الاحتلال
, الى سرقة النفط ومافيات اللصوص من داخل الحكومة السابقة الفاسدة , الى قتل الكفاءت العلمية وتهجيرها من البلاد , الى نقص الخدمات وسوء الحياة اليومية, الى تهديدات التدخل الايراني ضد الاكراد في الشمال , و مسلسل قتل السنة وتهجيرهم من البصرة وبغداد حيث هي مدن مختلطة تاريخيا , الى مستقبل غامض مجهول تتهدده الفدرالية , والجيران الاشرار الطامعين , والعراق عبارة عن أسد جريح مزقته الطعنات
هل ستكتب له الحياة وينهض من جديد؟
العراق الان يعيش أسوأ مرحلة من تاريخه الحديث
واعود فأتذكر صورة القشامر : رامسفيلد وغونداليزا رايس امام الكاميرات يتصافحون : نعم , انجزت المهمة, تدمر العراق
ولو جاء الان اعتى الرجال المخلصين الشرفاء ليصلحوا ما خربه الاحتلال, فذلك سيكون حلما بعيدا
كم من السنوات سنحتاج حتى نرجع العراق لخط الحياة ؟
كم من الاموال نحتاج ؟
كم من الجهود المخلصة نحتاج؟
لكن الاحتلال ما زال جاثما مثل الغربان على القبور والمزابل , ويبني القواعد العسكرية ليبقى في العراق الى امد غير مسمى
اي مستقبل ينتظر العراق؟؟

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

Extreme Tracker